صحة

ماهو مرض HIV وهل قابل للشفاء؟

مرض HIV  ((Human immune deficiency أو مرض نقص المناعة يهابه الكثير دون معرفة حقيقة المرض أو كيفية الإصابة به وبمجرد معرفة شخص مصاب به يبتعد عنه الجميع دون معرفة طرق العدوى الممكنة للمرض أو الأحتياطات اللازمة لتجنب العدوى ، لذا سوف نستعرض معاً فى هذا المقال كل ما يخص مرض نقص المناعة ، فما هو مرض HIV ؟، وماهى الأعراض؟ وطرق العدوى المختلفة….

فى عام 2019 تأكد 36801 شخص فى الولايات المتحدة من إصابتهم بالمرض وانخفضت نسبة العدوى به بنسبة 9% في المدة من 2015 حتى 2019

ماهو مرض HIV

مرض نقص المناعة هو فيروس يهاجم الجهاز المناعي للجسم وخلايا الدم البيضاء ويدمرها تدريجياً على مدار السنين ويُضعف الجسم للغاية، وهو فيروس بطىء إذ إن معظم المصابين به يتوفون نتيجة العدوى البكتيرية الثانوية لضعف جهاز المناعة لديهم أو يصابون بأمراض خطيرة مثل السرطان أو مرض نقص المناعة المكتسب  (بالإنجليزية AIDS) وهو المرحلة الأخيرة من المرض.

مصدر مرض نقص المناعة HIV

بداية انتقال المرض أو الحالة صفر كما يُطلق عليها العلماء كانت فى منتصف أفريقيا من خلال الدم الملوث لشمبانزي تم اصطياده بغرض الطعام ثم بدأ ينتقل من شخص مصاب لآخر.

مراحل مرض HIV

مرض نقص المناعة هو غير قابل للشفاء ويتعايش معه المريض طوال العمر ولهذا المرض عدة مراحل مختلفة والأدوية والتشخيص المبكر هما العامل الأساسى للتحكم فى تطور المرض من مرحلة إلى أُخرى …

المرحلة الأولى 

المرحلة الأولى من المرض (الإنجليزية  (acute HIVغالباً تظهر لها أعراض تُشبه أعراض الأنفلونزا وقد لاتظهر هذه الأعراض على كل المصابين و الحمل الفيروسي viral load) ) فى دم المريض نسبته مرتفعة .

المرحلة الثانية

أن المرحلة الثانية  من مرض  HIV تسمى بالمرحلة المزمنة للمرض وهى بدون أعراض تماماً لكن الفيروس يستمر فى تدمير خلايا الجهاز المناعي ومازال نشيطاً فى الجسم والمريض يكون مُعدى فى هذه المرحلة والحمل الفيروسى يزيد فى الجسم، ولكن فى حالة تناول الأدوية تحت الأشراف الطبى المتخصص يقل زيادة الفيروس فى الجسم ولا ينتقل المريض إلى المرحلة الثالثة والأخيرة.

المرحلة الثالثة

تُعد هذه المرحلة هى الأكثر خطورة ويتم تدمير جهاز المناعة بالكامل وتزداد الأعراض وحدة المرض ويُصاب المريض بنقص المناعة المكتسب (بالإنجليزية  AIDS) ويقدر الأطباء عمر المريض حوالى ثلاثة أعوام بعد الوصول لهذه المرحلة.

أعراض مرض نقص المناعة (HIV)

أعراض مرض نقص المناعة تختلف طبقا لمرحلة تطور المرض لدى الشخص المصاب ففى حالة المرحلة الأولى من المرض تظهر أعراض تشبه أعراض مرض الأنفلونزا بعد الإصابة بأسبوعين حتى أربعة أسابيع وقد تدوم هذه الأعراض عدة أيام حتى أسابيع وقد لاتظهر على المريض أحياناً وأشهر هذه الأعراض:

  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تشنجات.
  • طفح جلدي.
  • التعرق ليلاً.
  • الألم الشديد في المفاصل.
  • احتقان فى الحلق.
  • التعب والإرهاق.
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية وتورمها.
  • قرح في الفم.

لكن مع تقدم المرض فى الجسم والانتقال للمرحلة الثانية تكون بدون أعراض فى الجسم لمدة عدة اعوام كاملة بالرغم من نشاط الفيروس فى الجسم.

طرق عدوى مرض HIV 

عام 2019 تأكد 36801 شخص فى الولايات المتحدة من إصابتهم بالمرض و انخفضت معدلات الإصابة بالمرض بنسبة 9% منذ عام 2015 حتى 2019، وتتم العدوى بهذا المرض بعدة طرق عند انتقال سوائل الجسم للشخص المصاب إلى شخص آخر سليم عن طريق:

  • ممارسة العلاقة الجنسية مع شخص مُصاب بالمرض بدون وسيلة حماية مثل الواقي الذكري.
  • ينتقل من الأم الحامل إلى جنينها.
  • الرضاعة الطبيعية لأن الفيروس يعبر من خلال لبن الأم إلى الطفل.
  • استخدام السرنجات الملوثة بدم مريض HIV.
  • استخدام أدوات العناية الشخصية للمريض.

والجدير بالذكر أنه توجد عدة معلومات خاطئة عن طرق العدوى بالمرض إذ أنه لا ينتقل هذا المرض من خلال الطعام أو الشراب مع المريض، ولا ينتقل من خلال العرق، واللعاب، والبول. 4

سوائل الجسم المعدية مرض HIV

أهم سوائل الجسم التي يجب الحذر عند التعامل معها للشخص المُصاب هي:

  • الدم.
  • السائل المنوي.
  • حليب الأم عند الرضاعة .

عوامل خطورة تزيد من فرص العدوى

المرحلة الثانية من المرض يكون الحمل الفيروسي في دم المصاب كبير للغاية وتزيد فرص العدوى.

المرأة المصابة بالمرض عليها استشارة الطبيب قبل التفكير بالحمل والرضاعة لأنها سوف تنقل العدوى للجنين، وأثبتت الدراسات أن المرأة الحامل المصابة  بمرض نقص المناعة في حالة المداومة على تناول الأدوية تحت الأشراف الطبى خلال الحمل والرضاعة وكذلك الطفل لمدة 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة تقل نسبة إصابته 1%.

تشخيص مرض HIV

فى حالة التعامل مع شخص مُصاب أو الشك في الإصابة يتم عمل فحوصات معملية للتأكد من الإصابة والتعامل المبكر مع المرض ويتم التشخيص عن طريق:

أخذ عينة من دم الشخص وعمل تحليل الأجسام المضادة antibody التي يُصنعها الجسم بعد 28 يوم من الإصابة بالمرض.

توجد عدة تحاليل سريعة يمكن إجرائها في المنزل عن طريق أخذ عينة دم من أصابع المريض وتظهر خلال دقائق لكن يجب ان تكون نسبة الفيروس مرتفعة فى الجسم حتى تظهر نتيجة التحليل بالإيجاب.

اختبار الحمض النووى NAT لمعرفة كمية الفيروس في الجسم.

علاج مرض HIV

لا يوجد علاج شافي تماماً للمرض حتى الآن، ولكن يتم استخدام أدوية قوية تُسمى مضادات الفيروسات و يعيش المريض حياة صحية طويلة باستخدامها تحت إشراف الطبيب بالجرعات المحددة وخاصة بعد التشخيص المبكر وعدم تطور المرض فى الجسم للمراحل المتأخرة .

ويتم استخدام عدة أنواع من أدوية antiretroviral  لمنع مرض HIV من التحور داخل الجسم، وتدمير الجهاز المناعي والتأكد من استجابة الجسم للعلاج، وعدم حدوث مضاعفات خطيرة 

مضاعفات مرض HIV

يعد مرض HIV مُدمر جهاز المناعة فى الجسم وخاصة خلايا  الدم البيضاء مما يُزيد من فرص الإصابة بالأمراض الخطيرة مسبباً الوفاة أحياناً ومنها:

  • السرطان.
  • السل.
  • التهاب السُحائى بالمخ.
  • الالتهاب الرئوي.

نصائح للتعايش مع مرض HIV

بعد أن يتم التأكد من الإصابة بالمرض من خلال التشخيص يجب على المريض تقبل المرض ومعرفة كيفية التعامل والتعايش الصحيح معه ليمنع العدوى عن المقربين له وكذلك يمنع تطور المرض لديه ومن أهم نصائح التعايش مع المرض:

  • الالتزام بتناول الأدوية في مواعيدها.
  • الفحوصات الدورية والمتابعة مع الطبيب.
  • ممارسة الرياضة.
  • اتباع نظام حياتي وغذائي صحي وسليم لتقوية الجهاز المناعي.
  • الابتعاد عن التدخين.

لوقاية من مرض HIV

الوقاية من مرض نقص المناعة عن طريق اتباع عادات ونصائح لأنه لا يوجد لقاح فعال فى الوقاية من الإصابة بمرض HIV وذلك عن طريق الآتى:

  • عدم مشاركة الأدوات الشخصية وخاصة التى قد تُلوث بدم المريض مثل السرنجات.
  • ممارسة العلاقة الجنسية باستخدام الواقي الذكري. 

الخلاصة 

مرض HIV  يُدمر جهاز المناعة للمريض ويترك الجسم ضعيفاً معرضاً للعدوى ومن أهم اعراضه المبكرة:

  • الحمى.
  • التشنجات.
  • ألم فى العضلات.

مرض نقص المناعة له عدة مراحل والمرحلة الثانية هي الأكثر عدوى والمرحلة الثالثة هي الأشد خطورة على صحة المريض، والتشخيص المبكر والعلاج الفوري من أهم عوامل عدم تطور المرض والتعايش مع المرض لأنه لا يوجد علاج شافي تماماً للمرض .

المصادر

عربي بريس : www.arabi.press

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى